Friday, April 1, 2011

مدونه

عرفت ليلى حين بلغت 5 اعوام ان ما يحدث فى البيت لا يجب ان يقال خارجه فاالبيوت اسرار لم يقل لها ابوها هذا الكلام ولا ماما فاطمه زوجه ابيها ولكنها فهمته فعندما كان يختلف ابوها مع ماما فاطمه ويحضر زائر يتظاهر الأثنان بأنهما سمن على عسل ولم تسمع ابدا شكوى من ماما فاطمه فعندما تحضر تيتا سعاد ام فاطمه او تيتا نظيمه كل الكلام عام ولا احد يجيب سيره ايه اللى فى البيت


كانت ليلى تشعر بغربه ما فى بيتها فهى تحب ابيها فهو رجل طيب ولكنه عصبى المزاج فكانت لا تستطيع ان تطلب شىء فقد تعكر مزاجه اما ماما فاطمه فهى ست طيبه لكنها غير حنونه فهى تطبخ وتنظف البيت لكن لا تحتضنها كما كانت ترى تنط حنان جارتهم التى كانت تذهب اليها كل يوم خميس من الساعه السادسه الى الساعه الثامنه لتلعب مع سها وراندا فكانت ترى ازاى تنط حنان بتحضن سها وراندا ولما كانت ترى ليلى تبتسم فى حزن كانت تجرى عليها وتديها حضن اكبر حتى انها احبتها من قلبها وكانت تتمنى تقولها يا ماما


عندما تعرضت لمواقف محرجه فى المدرسه ارادت ان تفضفض بس لمين قادها عقلها الصغير لتخيل اخت لها تشعر بها وأسمتها مريم وكانت تلتقى بها فى الحمام فهو المكان الوحيد اللى ممكن تكلم مريم فيه دون ان يتهمها احد بالجنون استمرت اللقاءات مع مريم حكيت لها قد ايه انها نفسها فى حضن حنون يحتويها يطبطب عليها يسألها زعلانه ليه ونفسك فى ايه ويشاركها افكارها ولما كبرت شويه حكيت لمريم قد ايه نفسها تحب وتتحب وتعيش حاله الحب



كانت مريم تنصت اليها ودايما تدعمها وتقولها بكره احلى وعندما تخطأ توجهها بخطأها مع نصحها والنصيحه الرائعه هى ان لا تشكوابدا الا لمريم وان تدعو بما تتمناه بصدق وتتذلل الى الله فى دعواها وتحول ذلها الى الله وثقتها فيه لشعورها ان الله معها دائما يحميها ويحفظها بل ويلهمها وعاشت فى حاله من السعاده وصفاء النفس واصبح لديها يقين بأن النظام الآلهى هو الذى يتدبر امورحياتها وان العنايه الآلهيه تحيط بها رغم ما لاقته فى حياتها من مشاكل وأزمات ايقنت ان السعاده فى حب الله حيث النور المبهر واختفاء الظلام


وان امر الله نافذ ولا يوقفه شىء ولابد ان يكون امر الله خير حتى وان كان فى حينه لا يتضح هذا لكن الأيام وربما سنين تظهر انه منتهى الخير



كانت تظهر لها اشارات تنير لها الطريق مثلا كتاب يقع فى يدها بالصدفه البحته تجد فيه حلا لمشكلتها او ربما فيلم او تمثيليه او تقابل صديقه لم تراها من سنيين ويكون لها نصيب ان تعمل معها مشروع صغير



كانت مريم تشحنها بطاقه ايجابيه لا حدود لها ومن اروع نصائحها القرأه فطالما وجدت حلول سحريه فى الكتب التى كانت تقرأها وفهمت ليلى من قرأتها ان مريم هى عقلها الباطن التى تجيب على تساؤلاتها بطرق لاتدركها فهى التى قادتها الى المكتبه وهى التى كانت ترسل الى اذانهامحادثه تزودها بحل مشكلتها


عرفت ليلى ان الأفكار هى المسئوله عن الأفعال فان كانت الأفكار صائبه كانت التصرفات والقرارات بالضروره حكيمه اصبحت ليلى ومريم توامتين واحده دم ولحم والثانيه قرينه لها بدل الحمام والكلام مع مريم بقى فى مدونه

2 comments:

Anonymous said...

وان امر الله نافذ ولا يوقفه شىء ولابد ان يكون امر الله خير حتى وان كان فى حينه لا يتضح هذا لكن الأيام وربما سنين تظهر انه منتهى الخير


Bgd klam gamil zyk,

Ebnk Sherif

Anonymous said...

Mafish 7aga gdida?

Sherif